جعفر عبد الكريم صالح
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المنظمة.. لا منها ولا كفاية شرها د. حسن أبو حشيش

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 198
تاريخ التسجيل : 14/07/2013

مُساهمةموضوع: المنظمة.. لا منها ولا كفاية شرها د. حسن أبو حشيش   الإثنين يوليو 15, 2013 7:15 pm

مازالت منظمة التحرير الفلسطينية تتمسك بكل السبل المشروعة وغير المشروعة بأنها تمثل كل الشعب الفلسطيني, وهي الممثل الشرعي والوحيد, ولكنها لا ترغب أو قل غير قادرة على الممارسة العملية لهذا الحق أو المطلب, ورغم أنه قرار عربي وليس فلسطينيًا إلا أننا نقبل به بحقه واستحقاقه والذي هو تجميع كلمة الفلسطينيين وتقديم خدمات لهم بمعنى التمثيل الواقعي والحقيقي. يتفق الجميع, منهم من هو داخل المنظمة ومن هم خارجها أنها عجوز مشلولة لا تقدر على الحراك أو الفعل أو اتخاذ القار, ويقبل بها الجميع بشرط إعادة ترتيبها فكريًا وسياسيًا وإداريًا, وإعادة بنائها من جديد على أسس سليمة تراعي التطورات في الخارطة الشعبية والسياسية, هذه المنظمة لم تستطع حل مشاكل اللاجئين, ولم تُقدم السند الحقيقي للشعب الفلسطيني في الداخل والخارج, ولم نعرف من يقود من, ومن مرجعية من هي أم السلطة، لأن القيادة هي نفسها والمقرات كذلك والموازنات, إنها فاشلة في التمثيل الدقيق والحقيقي. ومن المعروف أن الإنسان الراسب دائمًا يراعي ذلك ويحاول التعويض بأمور هو قادر عليها, وإذا كان غير ذلك نطلق عليه بالعامية (بالوقح والبقح).

هذا المثل ينطبق على فصائل المُنظمة بالتمام والكمال, حيث لم تصمت وسط عجزها وخيبتها, بل تعودت أن تكون جزءًا من المؤامرات على شبعها وخاصة المقاومة التي تغيظ الاحتلال وأعوانه, فانطبق المثل الذي أردتُ عنونة مقالتي به وهو "لا منها ولا كفاية شرها " بمعنى أنها تلبس وجه الوقاحة وعدم الاستحياء لفشلها ورسوبها في خدمة أبناء شبها. ما دفعني لهذا القول هو ما يتم تكشفه يوميًا من دور غير أخلاقي لفصائلها في أحداث أزمة بين الشعب الفلسطيني في غزة وبين مصر, وفبركة القصص وتزويدها لبعض وسائل الإعلام المصرية والعربية التي أصلًا تتخاصم مع المقاومة الفلسطينية, من أجل شيطنة غزة وسكانها ومقاومتها, وهذا ما رأيناه واقعًا في برامج هذه الوسائل, وهذا الدور يستمر بعد سيطرة الجيش على مصر وعزل الرئيس المنتخب محمد مرسي, حيث وجدنا بيانات وتصريحات لقادة فصائل المنظمة من عباس ومن ناطقين مغمورين, الأمر الذي يدلل على أنهم جزء أصيل من خلية الشيطنة والتآمر التي تهدف إلى تقويض أركان المقاومة ومسح إرثها الذي رفع معنويات الأمة.

إن ما تقوم به فصائل المنظمة من المُساهمة في الحصار بل وفي العدوان, وفي الحرب الإعلامية والتشويه والكذب.. يجب ألا يُسكت عنه, ومطلوب فضحه, ورفضه, لأن هذا الأسلوب جلب الويلات على الشعب الفلسطيني كله، الذي بات غير مرغوب به لدى شرائح مصرية بفعل الإعلام الذي يُغذيه مطبخ الكذب والزور التابع لمنظمة التحرير, ولأنهم مارسوا قاعدة التحالف مع الشيطان من أجل دحر ومسح وإنهاء الخصم, والذي يتمثل بحماس وغزة والمقاومة.
فلسطين أون لاين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hhfggdc.ba7r.biz
 
المنظمة.. لا منها ولا كفاية شرها د. حسن أبو حشيش
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة شارع الصحافه :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: