جعفر عبد الكريم صالح
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما بعد بعد القصير !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جعفر الخابوري
Admin
avatar

المساهمات : 198
تاريخ التسجيل : 14/07/2013

مُساهمةموضوع: ما بعد بعد القصير !   الأحد يوليو 14, 2013 8:07 pm

باختصار
ما بعد بعد القصير !

كتبت معركة القصير في سوريا واقعا جديدا لكل المعارك المؤجلة في سوريا.علينا تتبع تلك المزية التي يستمتع بها الاستراتيجيون العسكريون وترى فيها القيادة السورية الطريق النهائي لمعارك النهايات.
لكن تلك المعركة لم تقتصر حدودها على واقعها الجغرافي بل تعدته إلى دول في المنطقة، فهي قسمت ظهر مصر وتركيا كما قال محمد حسنين هيكل .. كان في القصير قيادة للمعارضة المسلحة من كل الأجناس بمساحة كيلومترين مربعين، ولقد ثبت ان جميع معارك سوريا تقاد منها وأن جميع اللاعبين موجودون فيها.
بعد القصير ليس ما قبلها ولن يكون. المهم أنها كسرت ظهر الإخوان المسلمين سواء في الداخل او في مقرهم الدولي العام في مصر العزيزة، وما سيلحق تركيا قادم على الطريق، الارتدادات الكبرى للزلزال تظل قائمة وتتابع وليس بمقدور أحد معرفة توقيتها لكنها واقعة حتما. ومن البديهي ان تكون اصابة " الإخوان " في مصر مقدمة لتقليم أظافرهم في الاردن وفي كل مكان.
إنه الغباء الإسلاموي الذي تعثر منذ ان وصل الى السلطة .. كان واضحا انه لايملك الخبرة، فهو بالتالي يجرب، والتجربة تخضع للخطأ والصواب، فإذا به ينحاز الى جانب الخطأ، واذا به يعتمد على حس الانتقام، واذا بالانتقام بدل ان يتجه نحو المنتقم منه، فإنه قتل صاحبه.
أحيانا، يحفر الأخصام لخصمهم أفخاخا لاصطيادهم، إما الإخوان فقد حفروها ليقعوا فيها. شاءت إدارة مشروعهم الذي لم يكن برنامجا واضحا للحكم والسلطة، ان يقتربوا كثيرا من الممنوع القومي وحتى القطري بعدما باعوا أنفهسم بأثمان بخسة لمساحات صغيرة لاتملك غير المال والنفط، واعتدوا على أقدس ما هو الوجه المصري وعمقه، أي العلاقة مع سوريا.
هم لايتراجعون، يملأون ساحة رابعة العدوية ويعتدون في سيناء ويورطون مصر في مشكلة دولية في قناة السويس. يتابعون بالتالي نهج التخريب الذي لم تعرفه مصر الا على أياديهم. وبذلك يقربون المسافة بين الفوضى وبين الواقع.
لم ينتبهوا كغيرهم الى ان معركة القصير معركة استراتيجية ستؤدي الى ما أدت اليه من متغيرات. وليسوا وحدهم من وقع في الخطأ، تركيا الى جانبهم، والحبل على الجرار. هو العقل الواحد الذي لايحسب حسابا للآخر فيما يخططه ظنا ان ما يفعله سيتحقق وسيدوم فإذا به يسقط عند اول امتحان.
مصر المتغيرة ستغير، وتركيا المنتظرة ستتغير، وكل الإخوان الذين سقطت أمام أعينهم تجربتهم الكبرى في مصر عليهم المراجعة ولو متأخرة، لكن بدون حسابات العودة الى التجربة الماضية. واعتقادا منا، فإن القصير التي أفرزت كل هذه المتغيرات، ستكون معركة حلب وقسمة الظهر للإرهابيين في ريف دمشق نهاية الأمل في تركيا على الأقل، وبذلك يخسر الإخوان الموقعين اللذين شاءت الظنون الدونكيشوتية انهما سيملآن الارض العربية والاسلامية بما يشبههما، لكن القصة ارتدت فصارا لايشبهان سوى تاريخ الهزيمة في لحظات الضرورة القصوى.

زهير ماجد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://hhfggdc.ba7r.biz
 
ما بعد بعد القصير !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونة شارع الصحافه :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: